موضوع عشوائي

آخر المواضيع

رد على الطاعنين في باشن العالمية

 الرد الأول :

بسم الله الرحمن الرحيم 

((إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور)) (سورة الحج 38) .

أقصر رد على أعداء النجاح الطاعنين في وجود جامعة باشن العالمية بأمريكا ، وقد ذكرنا في كل نشراتنا أنها مؤسسة تعليمية استثمارية موثقة من وزارة الخارجية في أمريكا ، ولم يتم اعتمادها بعد من وزارة التعليم العالي في أمريكا ، كما صرحنا بذلك مرارا ، وإنما اعتمادات الجامعة عن طريق جامعات أخرى من شركاء النجاح كجامعة LAN TABOER  الإندونيسية المؤسسة في التسعينيات، ومؤسسها البروفيسور BAMBANG WIDYATOMO هو نائب رئيس مجلس أمناء جامعة باشن العالمية بأمريكا ، فمن يحصل على شهادة جامعة باشن العالمية يمكنه أن يعادلها من إحدى هذه الجامعات المعتمدة في إندونيسيا وغيرها عن طريق جامعة باشن بعد دفع الرسوم المقررة ، وفقا لاتفاقيات التعاون والتوأمة والتمثيل الأكاديمي التي وقعناها مع تلك الجامعات .

كما ذكرنا كثيرا أن الجامعة تنتهج نظام التعليم المدمج : وجها لوجه في بعض الدول، وعبر الإنترنت في كثير من الدول ، ولعل أزمة كورونا العالمية جعلت كل الدول اليوم تعتمد التعليم الإلكتروني، فهل هؤلاء الطاعنون لا يفقهون ؟! 

الجامعة لها كليات وبرامج وهياكل تدريسية من أفضل الدكاترة والبروفيسورات في العالم، في مختلف التخصصات النظرية ، وإضافة إلى اعتمادها من طرف بعض الجامعات المعتمدة في دولها، تم اعتمادها من بعض مؤسسات الاعتماد الدولي، وجار اعتمادها من بريطانيا حاليا.

لو كنا نبيع الوهم لقبلنا العروض المغرية التي تعرض علينا لمنح شهادات لأناس لا يستحقون مقابل أموال طائلة .

ولو كنا نبيع الوهم ما قلنا للسائلين عن الاعتمادات موقف الجامعة الرسمي وأن اعتماداتها عن طريق جامعات أخرى وما قلنا لهم اسألوا عن هذه الجامعات في وزارة التعليم العالي في دولكم قبل أن تدفعوا دولارا واحدا ؛ لأن الرسوم للدراسة والمصاريف الإدارية ، وليست للاعتماد . وبعد الدراسة والحصول على الشهادة من يرغب في المعادلة من هذه الجامعات المعتمدة يدفع الرسوم المقررة،وكذلك من يرغب في تصديق شهادته من الخارجية الأمريكية.

نرجو من أعداء النجاح أن يوفروا طاقتهم فيما ينفعهم ، لأنه لن يضر الشمس من ينكر ضوءها إن كان مصابا بالرمد في عينيه ، كما قال الإمام البوصيري :

  قَد تنْكِر الْعَيْنُ ضَوْءَ الشَّمْسِ مِنْ رمَد  ...  وَيُنْكِر الْفَمُ طَعْمَ الْمَاءِ مِنْ سَقَمِ

ووالله لو تواصل معنا هؤلاء وسألونا لأجبناهم ، اللهم اشفهم واهدهم ؛ فإنهم لا يعلمون .

تحياتنا ودعاؤنا للجميع بالتوفيق والسداد. 

الإدارة المركزية لجامعة باشن العالمية بأمريكا في إفريقيا والشرق الأوسط.

رابط الفيديو على اليوتيوب :

https://youtu.be/UbMq8eJGWGE


الرد الثاني :

يا أخي الجامعة لم تدع يوما أنها معتمدة من التعليم العالي في أمريكا ولا في غيرها ، ولم تدع يوما أنها تمنح شهادات أكاديمية ، وإنما شهادات احترافية ، يمكن تحويلها إلى أكاديمية من خلال برامج المعادلة مع الجامعات المعتمدة التي تمت التوأمة معها ، والمبالغ التي يدفعها الفقراء رمزية جدا لتغطية أتعاب المدرسين والتكاليف الإدارية ، وبعضهم لا يدفع شيئا ؛ ليستفيد في المجال الذي هو شغوف به ، وأمثال البرامج التي نقدمها إحترافيا مع الامتيازات الممنوحة بعشرة أضعاف الرسوم المذكورة ، والشهادات نافعة 100 % في العمل الحر ، وما ادعت الجامعة أن لها مباني ومنشئات كبيرة في أمريكا ، وإنما قلنا الدراسة في أكثر الدول أونلاين .... وتأسيس الجامعة مكتوب في الموقع الرسمي أنه تم من خلال مؤسسة الفردوس في المغرب ، وهي مؤسسة تعليمية خاصة تم تأسيسها في 2015 وقدمت وأفادت الكثير . وجامعة باشن ناشئة ، وما تم تأسيسه في أمريكا هو خطوة على طريق الاعتماد الأكاديمي واستكمال المتطلبات والإجراءات .

  لو كنتم دخلتم الموقع وتأملتم قليلا لرأيتم كل ما قلناه واضحا ، ولكن السلبية وجنون الطعن والشهرة في التويتر أعمتكم عن رؤية الحق أو إظهار الصورة الكاملة ، فسعيتم للتحريش بيننا وبين أحبابنا في الخليج .

 نحن نقدم رسالة بناء وعطاء ، وأنتم لا رسالة لكم إلا الطعن في الأبرياء ، اربعوا على أنفسكم ، فكلامكم وطعنكم لن يوقفنا .

لو كنتم فعلا ناصحين لتواصلتم معنا مباشرة ، ولقدمتم البديل ، ولكن من أين لكم البديل وأنتم كنتم وما زلتم عالة على غيركم .

عيب عليكم فيكم نزل الوحي أما تعلمتم شيئا من الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام ؟

أما قرأتم أو سمعتم عن حديث "الدين النصيحة" ما نصحتم ولكن فضحتم أنفسكم !

هل اشتكى لكم أحد من الخليج أو غيره ؟!

الجامعة تطلع كل الطلاب على كل التفاصيل قبل أن يدفعوا دولارا واحدا .

 ما شاء الله تبارك الله عليكم كبرتم وتقاعدتم ، والفاضي يعمل قاضي ..

لا تعترفون بشيء اسمه عمل حر ؟! كل شيء تريدون أن يكون حكوميا ؟!

ومن الذي بنى الدول والشعوب إلا الأحرار ؟!

الله يرحم لما استدعيتم العرب من كل حدب وصوب ليعلموكم وينفعوكم ، فلما استفدتم منهم وبنيتم بلادكم تكبرتم عليهم وصرتم لا تعترفون إلا بمعاييركم .

 فلا عرفتم الدين ولا النصيحة ولا فقه الخلاف ولا شيء . صفر على الشمال . 

ومن كان منكم فعلا معطاء وذا قيمة فليظهر لنا إنجازاته في مجال الشباب وتنمية المجتمعات ، وكم من الناس أخرجتموهم من الجهل إلى العلم  ، فقط شوهتم صورتكم وصورة بلادكم ، وبلادكم بريئة من سفاهتكم التي زينها لكن الشيطان على أنها دفاع عن الحق ومحاربة النصب !

رئيس الجامعة الذي تطعنون فيه هو عالم فاضل ،  وله أكثر من عشر كتب ، وله مجهودات في مختلف أنحاء العالم ، وتخرج به المئات إن لم يكن الآلاف ، وهو شاب ، أنتم يا شيوخ ماذا قدمتم ؟!

 وا عجبي . أما يستحي أحدكم من شيبته ، وهو قريب من القبر ، لا منكم بنيتم ولا منكم كففتم شركم عن الناس . 

من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت .

 الله يعاملكم بما تستحقون .

الكــاتــب

    • مشاركة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ مَقْرَأَةُ الدُّرَّة الْمُضِيَّة العالمية للعلوم العربيّة والإسلاميّة 2019 ©